FNRTOP
اهلا بكم يمكنكم التسجيل بسهولة نحن الان على السيرفر السريع
مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®




FNRTOP ».

شاطر|
ÞÏíããäÐ /الإثنين مارس 08, 2010 6:39 pm#1

ريماس

مَؤسّسِ مُنٌتًدُى


avatar
? القنوات : :
? : القرد
? عدد المساهمات : : 265
? تاريخ الميلاد : : 27/12/1992
? تاريخ التسجيل : : 19/01/2010


http://fnrtop.mam9.com

اخبار فنية






<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0>

<TR>
<td vAlign=center align=right width=838 height="100%">شمس البارودى

</TD>
<td vAlign=bottom align=right width=26 rowSpan=2></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=bottom align=right height="100%"></TD></TR></TABLE>


ولدت في الرابع من أكتوبر عام 1946 بحلوان

قادتها المصادفة نحو النجومية عندما التقاها المخرج عبدالمنعم شكري ورشحها للمشاركة في برنامج "جنة الأطفال"، وعند عرض البرنامج رأتها المنتجة السينمائية "ماري كويني" ورشحتها للمشاركة في الفيلم السينمائي "دنيا البنات".

وبعد أسابيع قليلة رشحت للمشاركة في المسلسل التليفزيوني "العسل المر" الذي حقق نجاحا كبيرا في حينه.

بعد ذلك قررت الالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية بحثا عن الصقل لموهبتها في الوقت الذي كانت تشارك فيه في كثير من الأعمال والتي كان بعضها يدور في فلك الإغراء الصارخ حتى أصبحت نجمة السينما الأولى في مصر.

تركت المعهد بعد عامين ونصف وتزوجت ‏من الأمير خالد عام 1969 ولمدة 3 أشهر.

ثم تزوجت من الفنان حسن يوسف، وأنجبت منه ‏ناريمان ومحمود وعمر.

وفي الثمانينات ذهبت لتأدية مناسك العمرة مع والدها بصحبة صديق له وزوجته وزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم.

وبعد عودتها في فبراير من عام 1982 قررت شمس البارودي اعتزال التمثيل وارتداء الحجاب لتصبح بذلك أول فنانة على الإطلاق تعلن اعتزالها وبعد أن قدمت أكثر من 41 فيلم








ÇáÊæÞíÚ





ãæÇÞÚ ÇáäÔÑ (ÇáãÝÖáÉ)

(( ãóÇ íóáúÝöÙõ ãöäú Þóæúáò ÅöáóøÇ áóÏóíúåö ÑóÞöíÈñ ÚóÊöíÏñ)) þ




ÇáÐíä íÔÇåÏæä ãÍÊæì ÇáãæÖæÚ ÇáÂä : 24 ( ÇáÃÚÖÇÁ 1 æÇáÒæÇÑ 23)


ÊÚáíãÇÊ ÇáãÔÇÑßÉ
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is ãÊÇÍÉ
ßæÏ [IMG] ãÊÇÍÉ
ßæÏ HTML ãÚØáÉ

اخبار فنية © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا
صفحة جديدة 1

جَميعُ آلموآضيع و آلردود في مجآلسنا تمثل وجهة نظر كاتبهآ و ولا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لمُجتَمع فلسفة عراقية بأيقاعات مزاجية